Archive for the '1' Category

هوَ هكذاآ

::

أشعر وكأنني أريد أن أملأ صفحة ً بيضاآء سمّيتُها مسودّه ,

أكادُ أرى نوركَ يغشى سوادًا وحنكتةً طغت على بصري !
بل هوَ السنَاآ متوهجًا دون أي انثنـاءْ ..

::

وهي تتخبط في دوامةٍ ,, لـ تتناسى الألم !
محاولة ً لـ الفراآر ِ من واآقع ٍ محتّم /
but ,maybe It’s a wrong way !

تتلقّى صفعاآتِ رياآح ٍ هوجاء \
أحتاجُ لـ جرعاتٍ من هداآيتكَ خاآلِقي

::

when ! miss u .. !

1
ليتكَ تقرأ مَعزُوفَاتِ روحٍ غفَت على أوتَـاآر حبّك


2
كم أمقُت مسَافاتٍ ودهاليــِز أبعدتنِي عنْ
المُكوث بـِ جاآنِبك ..


3
أنتَ لاآ تشعُر بـِ كميّة ِ الأمَانِ التِي
أتجرّعهَاآ حِين تكُونَ بـِ قُربي ^^”

4
لمَ تبتعـِــد !!؟


5
صدّقنِي !
طفلَتكَ الصغِيرة كبُرتْ
وَ غدَت تحتاآج إليكَ أكثَر :”(

6
لاآ شَيء أكثَر مِن
سُكووني يجرَحنِي … !


7
ولا أدري لمَ أغمِضُ عينايَ و أحاآول
كتمَ أنفَاآسِي فِي
كُلّ لحْظة ٍ يهفُو عَليّ طيْفكَ فِيهاآ !!
حقـًـاآ , لا أرانِى سِوى أمَـارسْ طقُوسَ الشّوق بعدَكـ !


8
هل تدري ,!
أحاآيين كثيرةٌ تكُون بــِ
القُربِ منِّي ولاآ أشعُر بــِ نفْسِي معَك ..


9
آخِر عَهْدنَـاآ فِعلًاآ فِي ذاآكَ الفُندق الذِي
التقطْنَـا فِيه صورًا تذكاآريّة ظَريييفَه ^^

10
أسعَدتنِي تِلكَ المُكالمَة التِي لمْ أرد عليهاآ ; وربٍ خلقناآ :”””
أحسَسْتُ بــِ قلِيل مِن أهَميّتـِي فِي حيَاآتكَ على الأقل =’]

11
رُبمَـا الرحِيل الحقِيقيّ قَد قرُبَ مِيعَاآدُه
ومِن الصَعب أنْ أتنـَاآزَل عنْه =”
أعلمُ أنّكَ تـَثـِق بــِي و سَـ تـَفهَمْنِي ^^

12
أحبّ إسمِي بَل أعشَقه لأنكَ أنتَ منْ اخترتهُ لِي =”]
و هَل حقـًـاآ أنـّنِي بعد أشهُر
سَـ أُكمِل عاآمِيَ الـتاآسِع عشَر وأنتَ بعيدًا عني : ( !؟


13
أكَالِيلُ الفُلّ حولَكَ لاآ تـَكفِي =]
<~ اتخيييييل شكلك بسسس =D

سَـاآره , 25-رمضان-1430

love()

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه في يوم راينا النبي صلى الله عليه وسلم وقد التف حوله كفار قريش يجذبونه ويدفعونه .. ونحن نرقب من بعيد, فجاء أبوبكر فنظر فإذا النبي وحده وهم يفعلون به هكذا, فنفضهم ابو بكر الصديق رضي الله عنه ودخل يدفعهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, ويقول: أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله .. فتركوا النبي وأخذوا أبابكر, وجاء عقبة بن أبي معيط فطرح أبو بكر فسقط على ظهره, فخلع عقبة نعله وجعل يضرب بنعله وجه أبي بكر وظل يضربه حتى انتفخ وجه أبي بكر فلم يعرف له أنفا من وجه وسال من وجهه الدم وأغمي عليه. وجاءت قبيلة أبي بكر بنو تيم وأخذوه الى بيته وهم يظنون انه سيموت لامحاله, وقالوا لامه ان عاش فاطعميه واسقيه!ثم جاؤوا عقبة وهددوه بأنه ان مات فإنهم سينتقمون له … فما ان فتح ابو بكر عينيه حتى سال: مافعل برسول الله صلى الله عليه وسلم! فقالت امه: وهي لم تسلم بعد. اما زلت تذكره! فقال : والله لا اكل طعاما ولا اشرب شرابا حتى تطمئن نفسي على رسول الله صلى الله عليه وسلم… اذهبي الى ام جميل فاطمه بنت الخطاب فاطمئني منها على رسول الله, فذهبت ام ابي بكر لفاطمه بنت الخطاب, وكانت بنت الخطاب تكتم اسلامها. فقالت بنت الخطاب: والله ما ادري ما ابنك وما محمد, ولكن اذا شئت اطمئن على ابنك اتيت معك, فذهبت لابي بكر, فسال ابو ابكر فاطمه: مافعل برسول الله؟ فقالت: ما ادري مارسول الله, فقال ابو بكر: لاعليك انها امي, فقالت: هو بخير, فقال: والله لا أشرب شربا ولا أكل طعاما حتى اراه بعيني .. فقالت له: انتظر حتى تهدا القدم .. فقام وهو لا يستطيع ان يمشي يتكيء عليهما حتى وصل الى دار الارقم بن ابي الارقم, فطرق الباب ففتح فراه النبي, فرق له النبي رقة شديده فاخذه واحتضنه .. ولما راى ابو بكر ان النبي يشفق عليه قال له: والله يارسول الله ما اصابني شيء الى وجهي.. فرق له النبي ودعا له, فقال ابو بكر: يا رسول الله ادعو الله ان يهدي امي! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم اهدي ام ابي بكر فاذا بام ابي بكر وهي واقفه تقول: اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله …

هيَ المحبـه فعلا ً =”)


@

     

آخر التعليقَات

Twitter

خطأ: يُرجى التأكد أن حساب تويتر عام.

أرواح مرّت من هُنا

الأعلى تقييماً